1/22/2009

قصة


















يتيم


اتذكر جيداً الان بعد ان اصبحت رجلاً كبيراًطفولتي التي لم اعشها ، كنت يتيماً رغم أن والديّ على قيد الحياة


انفصلاً عندما كنت جنيناً لم اعرف الدنيا بعد


منذ ان ادركت الحياة وانا ملتصق بوالدتي كان ذلك في الخامسة من عمري منذ تلك السن وانا اتذكر الاحداث ، اشياء بعيدة جداً تمر عليَ الان تقرورق لها عيوني ، لا بل تسيل انهار الدموع ، الله وحده يعلم كيف خرجت من تلك الحياة دون ان افقد حياتي


كنت مظلوم بكل شيء ترعرعت في منزل ( خالي ) ورأيت انواع من الظلم والاضطهاد والتسلط


أمي كانت ضعيفة جداً ، دائماً تبكي ، كانت تحب ابي الذي هجرها دون سبب مقنع كما قالت لي عندما كبرت قليلاً


كانت تضعني في فراشي باكراً لكي اصحو للمدرسة


ولكني لم اكن انام اشعر بها عندما تتسلل إلى الغرفة تقبل عيني المغمضة كذباً وتندس في فراشها القريب مني وتبدأ بالبكاء


وارى جسدها وهو يهتز عندما تنتحب بحرقة ، كانت الحياة تبدو لي بتلك اللحظة مجرد غمامة سوداء لا تمنح الا العذاب كنت اشعر بدموعي الخائفة تبلل وجنتي واتوسل بكل براءة قلبي الطفل إلى الله ان لا احصو اكنت اتمنى من الله ان يأخذني إليه


ولكني دائماً اصحو



لم انسى ذلك الموقف


في احد المناسبات كنت في السنة الاخيرة من دراستي الثانوية


العائلة كلها مجتمعة كنت بصحبة ( خالي ) الذي همس بأذني عندما كنا مقبلين للسلام على رجلُ ما .. هذا والدك


نظرت إليه ، يشبهني كثيراً ، جميل وطويل له ملامح جذابة


شعرت بقلبي يتقوض ونحن نقترب منه


نظر إلي وهو مبتسم وقال لـ ( خالي ) من هذا ولدك


ضحك ( خالي ) وقال لا ولدك انت اعاد نظره إلي وبلا مباله ربت على كتفي ثم إنصرف بعيداً دون ان ينبس بكلمة


ظلت عيوني تطارده وفي قلبي غصة بكبر الدنيا شعرت بأني فعلاً يتيم في تلك اللحظة



تخرجت من المدرسة بتفوق كبيروالتحقت بالجامعة رغم المعارضة الكبيرة التي واجهتها فانا لا يحق لي ان اكمل تعليمي .. لأنني يجب ان اعمل واصرف على والدتي ولكني لم استمع لهم اصغيت إلى ذلك الصوت في اعماقي كان يخبرني انه علي مواصلة طريقي نحو السعادة ، اكملت تعليمي الجامعي بتفوق كبير وقررت السفر إلى امريكا ، لاكمل تعليمي هناك
واقاموا الدنيا ولم يقعدوها ، وكدت اضعف ولكن امي همست بأذني ، لا تستسلم وحقق ماتريد ، وكنت بالفعل اعرف ما اريد ، اريد ان اصبح شيء كبير ، ان اتعلم واحقق لنفسي صيت ، وعلم ، واصبح شخصاً مهماً ،


لأنني عانيت من التهميش كثيراً ، قررت ان اصبح مهماً .
سافرت إلى امريكا بلاد الحريات والعلم والقوة والنفوذ والتسلط
امريكا ، بلد التعدديات ، والاحلام ، والغرائب ، حقاً إنها دولة هوليودية .

وعشت هناك مرحلة جديدة من حياتي ، اكتشف جانب اخر من شخصيتي ، لم اكن اعلم بوجوده ، الجانب العاطفي ، في كل حياتي الماضية لم يكن هناك امرأة سوى امي ، لم اكن اعرف التعامل مع النساء ودائماً اتجنبهن .
تعرفت عليها او بالاحرى هي من تعرفت علي ، فتاة امريكية من اصول لاتينية تحب العرب كثيراً وترى اننا عاطفيون واوفياء،
وكانت هي الوفاء مجسداً بهيئة إنسان


احبتني بصدق، احبت غرابة شخصيتي وضعفها، كانت دائماً تقول لي انت شخص لا يتكرر ، انك تملك بداخلك نهر من العاطفة لا ينضب ولا يتوقف عن العطاء ، إنك تسقيني الحب حتى الثمالة ، فكيف لا احبك .

و بعد مرور 3 سنوات على وجودي هناك ، كنت عائد من الاجازة التي قضيتها في بلادي منذ ما يقارب الثلاث اشهر ، تلقيت الخبر الفاجعة ، امي إنتقلت إلى رحمة الله على إثر ارتفاع في ضغط الدم ادى إلى جلطة في القلب اودت بحياتها ،
امي رحلت دون ان تودعني ، رحلت هناك إلى الله ، المكان الذي طالما تمنيت ان ارحل له ، هناك بالقرب من الله حيث الامان والسلام والراحة الابدية
جلست في يومها ليلاً وكتبت .
امي الحبيبة يعز علي إنك ترحلين دون وداعي ولكني رغم تفطر قلبي من الالم اعلم إنك في مأمن ، روحك التي عانت كثيراً الأن تقبع بسلام بين يدي خالقها ، أمي احبك أكثر من نفسي ، نعم والله ياحبيبتي اكثر من نفسي ، امي سامحيني لأني لم اكن بقربك ، امي إني ابكي الان ، اتذكر وجهك الحنون وابكي ، امي تعالي لحظة واحدة فقط ، .............. أمي إلى رحمة الله أيتها الغالية استودعك في امان الله وحفظه .

في ليلتها خالطتني احلام كثيرة وهلوسات ولم ادري ماذا حدث ،، صحوت ووجدت نفسي في فراشي وعلى جبيني فوط باردة ، كنت اهذي من الحمى ، وقفت " شيا " معي بكل جوارحها كانت تسهر بالقرب مني وتطعمني بيديها وتناولني علاجي ، شيا هي صديقتي التي اصبحت فيما بعد زوجتي والتي اسميتها ليلى .
قضيت اسبوعاً كاملاً طريح الفراش ، وعندما تماثلت للشفاء شعرت كأني اعود للحياة من جديد

عدت قوياً كنت ارى عيون والدتي في كل صفحة من كتب دراستي ، بذلت مجهود خارق ووضفت كل حواسي في دراستي ، وتفوقت ، تفوقت جداً
وفي يوم تخرجي بكيت ، بكيت كما لم ابكي من قبل ، كنت اشعر بأني طفل يحتاج لاحضان والدته ، شعوري باني لم افعل شي رغم كل نجاحي يتفاقم بشكل مخيف وعيون ( أمي ) تحدق في خيالي بكل حنان ، بكى الجميع معي ظناً منهم إنها دموع الفرح ، لم يعلموا إنها دموع اليتم ، انا مجرد طفلاً يتيم ، رغم كل شيء .

اخذتني ليلى معها وكالعادة غطيت في نوماً عميق وعندما صحيت شعرت كأنني احيى من جديد .

عدت إلى بلدي رغم تمسكهم بي وعروضهم الكثير لي لكني رفضت و عدت ومعي ليلى زوجتي الحبيبة ، نعم تزوجتها ، ليلى شخصية لا تتكرر ، كأنها هبة من السماء ، تلك الشخصيات التي لا تنتظرها ولا تفكر بها ولكنها تأتيك هكذا بكل بساطة ولا تعير لها اهتمام حقيقي في البداية ولكنك مع الايام تعلم إنها سبب من اسباب وجودك وإنها بالفعل شخص لا يتكرر .

اصبحت صاحب عمل خاص في بلادي ، وتطورت خلال اعوام قليلة إلى مرتبة عالية جداً واصبحت من اغنى واهم الشخصيات العامة ، املك كل شيء المال ، الصحة ، الزوجة الصالحة الحبيبة ، اصبح لدي اولاد ولد وبنت ، زيد و سارة ، احبهما جداً هما كل حياتي

أنا رجل يملك كل شيء ....... لكني يتيم ... هذا الاحساس لاينفك يزاحم انفاسي .. يتيم قلبي يبكي كثيراً بلا سبب ، اتذكر امي وابكي ... اتذكر ابي وابكي .... الدموع اصبحت جزء من شخصيتي
رغم كل هذه الحياة المرفهة الرغده ... لا أزال مجرد طفل يتيم


...............................


إهدا لكِ


ايو .... أنا عارف



34 comments:

kAiKa-MGroMa said...

@@

حسين :(

.

7osen said...

كيكة

يا مليوون مرحبا


:)

ايي حسين


كيكة العزيزة
اتمنالج كل الخير

:)

أحمد الحيدر said...

رائعة ..

فعلا القصة رائعة أخي العزيز ..

التفاصيل جميلة ببساطتها ..

المشاعر فياضة مختلطة ..

وفقك الله ..

وإلى الأمام دائما :)

ZooZ "3grbgr" said...

حسين

أحرفك تلامس بي مكامناً قلبية لم تنتهك

فتعتصر قطرات من أدمعي

لا اكتشفها إلا بعد ان أصل لنقطة النهاية

فهل أشكرك على هذا

أم تراني يجب أن يعتريني الخوف

:/

Najmah said...

لماذا اشعر بكمية الالم
رغم وفاء الاحساس؟
:"(

حسين
حروفك تصيب شيئا في القلب
دائما

قلب طفله said...

بعض الالام تصنع الناجحين
و تضحية الام اثمرت رجل تفتخر فيه في حياتها و بعد رحيلها

صج القصه عورت قلبي بس اللي
وصل له اسعدتني :)

تسلم يا حسين

virgin said...

إنني ابكي بسبب ما كتبت ..!

هل يمكن ان احفظ نسخه منها عندي ..؟!

7osen said...

احمد الحيدر

اهلاً ومرحبا اخي العزيز

الرائع وجودك وتعليقك
لك كل الشكر والامتنان

يسعدني كثيراً إنها اعجبتك

اتمنالك كل الخير والصحة

7osen said...

زووز

ياهلا والله ومرحبا

بالطبع لا يجب ان يعتريك الخوف
ليس هناك ما يدعو للخوف إطلاقاً

إبتسمي لها
لأنها مشاعر إنسانية قد نكون عايشنها أو عشناها

اشكرك زووز من الاعماق على صدق مشاعرك
وروعة تواصلك
لك كل الحب والاحترام

:)

7osen said...

نجمة النجوم

ياهلا والله ومرحبا عزيزتي

اعتقد إنك تشعرين بالالم لانك تملكين قلباً رهيفاً يتعايش سريعاً مع الكلمات ويشعر بها


وتعقيباتك انتي دائماً تشعرني بالسعادة

اتمنالك كل الخير والامل

7osen said...

قلب طفلة

اهلا وسهلا

فعلاً .... اغلب الرجال تصنعهم الالام

نعم هو حقق كل ماكنت الام تتمناه
لكنه لم يستطع رغم كل هذه الحياة ان يخرج من مشاعر الطفولة المشوهة


شكراً لتعليقك المميز قلب طفلة
لك كل التقدير والاحترام

7osen said...

virgin

ياهلا والله ومرحبا

عذراً لدموعك

اسف حقاً

ولكني سعيد لأنها حركت مشاعرك
واستثارت دموعك

:)

بالطبع تستطيعين
هذا من دواعي سروري

شكراً لج عزيزتي على كلماتج الطيبة
اتمنالك كل السعادة والامان

صبا said...

حسين

الصراحه ما قريت البوست

بس ماره اسلم واقولك ليش زعلان؟؟

ولي رجعه لقرائة البوست والتعليق

تقبل مروري

qesat_5ayal said...

أبكيت قلبي يا حسين

جدا مؤثر، واقعي ، مشاعر طقل مؤلمة وماهو أكثر قسوة من دمعة طفل مظلوم؟


شكرا حسيت
ولو أني أطمع بالمزيد
:)

بـابـل said...

مبدع وبس



وبس


بابل

Sweet Revenge said...

ظلت عيوني تطارده وفي قلبي غصة بكبر الدنيا شعرت بأني فعلاً يتيم في تلك اللحظة


عورت لي قلبي حسين ,اجدت الصراحة وايد حلوه ومؤثرة القصة وخاصة النهاية
سبحان الله محد يقدر يعوض حنان الوالدين
تسلم

7osen said...

صبا

ياهلا ومرحبا والله

زعلان ؟
شللي اوحالج بإني زعلان ؟

إيي زعلان شوية
اكيد تعرفين ليش

ههههه

شكراً لج اختي العزيزة على سؤالج إللي يعنيلي الكثير
وعلشان أأكدلج إني مو زعلان كاني مسير عليج

اتمنالج كل الخير
وحياج الله دائماً وابداً

7osen said...

قصة خيال

ياهلا والله ومرحبا

سلامة قلبج من البكاء

اشكرج عزيزتي على كلماتج المؤثرة
ووجودج المميز

حقاً ليس هناك ما هو اكثر قسوة من دمعة طفل مظلوم

ودائماً هناك المزيد
شكراً لمرورك قصة
اتمنالج كل الحب

7osen said...

بابل

ياهلا والله ومرحبا

الإبداع منك وفيك

شكراً لك بابل

:)

7osen said...

Sweet Revenge

ياهلا والله ومرحبا

كلامج صحيح

فعلاً حنان الوالدين لايمكن يتعوض

في اشياء كثيرة ماتتعوض
اذا خسرناها تبقى اثار خسارتها ممتده لاخر العمر


لك اطيب واصدق التحيات

شكراً لج عزيزتي

فراوله said...

مساالورد والجوري
عزيزي صاحب الاحاسيس المنفرده
حسين
نبض احاسيسك ترجم فلسفة
لا يزال البعض غافلا عنها
!!!
نعم اليتم رغم عدم اختيارنا له فانه حزن عميق واليم
وياحسرتا عندما يكون لصيقا لنا حتي رغم بلوغنا ما نصبو اليه
):
دمت كما انت منفردا باحاسيسك
التي تجعلني اذرف دمعة
شفافه
من رقتها
اعذر انقطاعي
عزيزي
:))

Anonymous said...

روعه

:)

ANGEL

charisma said...

صبااح الورد
:)

شسويت فينى من الصبح حسين
قصه تعصر القلب وعجبنى السرد مؤثر


ابدعت فيها
تسلم ايدك

7osen said...

فراولة

ياهلا والله ومرحبتين كبار
نورتي البلوق كله

اختي العزيزة فراولة
لوجودج احساس خاص

دائماً استمتع بكلماتج الرقيقة
شكراً لهذا الرقي المتميز

اتمنالج كل الحب والامل

7osen said...

angel

اهلا وسهلا

الاروع مروركم
شكراً جزيلاً

7osen said...

الغالية كاريزما

تو ما نور المكان
الاماكن كلها مشتاقة لك

:)
صباح الخير والامل اختي العزيز كاريزما
اشتقنا واايد حق طلتج المختلفة

اسف على عصرة القلب
ههههه

انا سعيد بمرورج

اتمنالج كل شي جميل بالدنيا

ودمتي بكل خير ان شاءالله

أتيت متاخرة said...

حسين
رغم اللم الواضح في القصة
الا ان هذا الالم كان دافع لتحقيق النجاح
وآنه اتفق معاه
مشاعر اليتم ما تنتهي مع الطفولةبل تستمر حتى لو كبر الشخص

تحياتي لك

أتيت متاخرة said...
This comment has been removed by a blog administrator.
أتيت متاخرة said...
This comment has been removed by a blog administrator.
7osen said...

اتيت متأخرة

اهلا وسهلا

ايي والله دائماً المشاعر إللي نشعر فيها بالطفولة تستمر معانا لاخر العمر
هذي حقيقة مؤكدة


مشكورة عزيزتي على مرورج الجميل
اتمنالج كل الخير

كبرياء وردة said...

:( :( :(

أصدق المشاعر هي مشاعر الأطفال

مهما كبرنا يظل ذاك الطفل قابعاً بأرواحنا

نظل نشتاق للمسة حنان وكلمة امي

Ameeera said...

شكرا على تلك الاحاسيس الصادقة التي نقلتها الينا
شكرا على موضوعك الرائع
شكرا على طرحك

تقبل مروري

7osen said...

كبرياء وردة

ياهلا ومرحبا

ايي والله اصدق المشاعر مشاعر الاطفال

بالفعل مهما نتقدم بالعمر نبقى متأثيرين بتلك الفترة


شكرا لمرورك العذب عزيزتي

7osen said...

ameeera

اهلا وسهلا

الشكر كل الشكر لكِ عزيزتي على مرورك الجميل
وكلماتك الطيبة

لك كل الحب