12/25/2009

ايا من يدعي الفهم

أيا مَنْ يَدَّعِيْ الفَهْمْ
إِلَى كَمْ يَا أَخَا الوَهْمْ
تُعَبِّيْ الذَّنْبَ وَالـَّذمّْ
وُتُخْطِيْ الخَطَـأَ الجَمّْ
..
أَمَا بَانَ لَـكَ العَيْبْ
أَمَا أَنْذَرَكَ الشَّيْب
وَمـَا فِيْ نُصْحِهِ رَيْب
وَلا سَمْعُكَ قَدْ صَمّْ
..
أَمَا نَادَى بِكَ المَوْتْ
أَمَا أَسْمَعَكَ الصَّوْتْ
أَمَا تَخْشَى مِنَ الفَوْتْ
فَتَحْتَاط وَتَهْتَــم
..ّْ
فَكَمْ تَسْدَرُ في السَّهْوْ
وَتَخْتَالُ منَ الزَّهْوْ
وَتَنْصَبُّ إِلَى اللَّهْـوْ
كَأَنَّ المَوْتَ مَا عَـمّْ
..
وَحَتَّـامَ تَجَافِيْـكْ
وَإِبْطَاءُ تَلافِيْـك
طِبـاعَاً جَمَّعْتْ فِيْـكْ
عُيُوْبَاً شَمْلُهَا انْضَمّْ
..
إذَا أَسْخَطْتَ مَوْلاكْ
فَمَا تَقْلَقُ مِنْ ذَاك
وَإِنْ أَخْفَقْتَ مَسْـعَاكْ
تَلَظـَّيْتَ مِنَ الهَـمّْ
..
تُعَاصِيْ النَّاصِحَ البَرّْ
وَتَعْـتَاصُ وَتَـزْوَرّْ
وَتَنْقـَادُ لِمَنْ غَــرّْ
وَمَنْ مَـانَ وَمَنْ نَمّْ
..
وَتَسْعَى في هَوَى النَّفْسْ
وَتَحْتَالُ عَلَى الفَلْسْ
وَتَنْسَى ظُلْـمَةَ الرَّمْسْ
وَلا تَذْكُرُ مَا ثَمّْ
..
وَلَوْ لاحَظَكَ الحَظّْ
لََمَا طَاحَ بِكَ اللَّحْظْ
وَلا كُـنْتَ إِذَا الوَعْظْ
جَلا الأَحْزَانَ تَغْتَمّْ
..
سَتُذْرِيْ الدَّمَّ لا دَمْعْ
إِذَا عَايَنْتَ لا جَمْعْ
يَقِيْ فِيْ عَرْصَةِ الجَمْعْ
وَلا خَالَ وَلا عَـمّْ
..
كَأَنِّيْ بِكَ تَنْحَــطّْ
إِلَى اللَّحْدِ وَتَنْغَـطْ
وَقَدْ أَسْـلَمَكَ الرَّهْطْ
إِلَى أَضْيَقَ مِنْ سَمْ
..
هُنَاكَ الجِسْمُ مَمْدُوْدْ
لِيَسْـتَأْكِلَهُ الدُّوْدْ
إِلَى أَنْ يَنْخَرَ العُوْدْ
وَيُمْسِيْ العَظْمُ قَدْ رَمّْ
..
وَمِـنْ بَعْدُ فَلا بُدّْ
مِنَ العَرْضِ إِذَا اعْتُدْ
صِـرَاطٌ جِسْرُهُ مُدّْ
عَلَى النَّارِ لِمَــنْ أَمّْ
..
فَكَمْ مِنْ مُرْشِدٍ ضَلّْْ
وَمِنْ ذِيْ عِزَّةٍ ذَلّْْ
وكم مِنْ عَالِمٍ زَلّْ
وَقَالَ : الخَطْبُ قَدْ طَمّ
..
فَبَـادِرْ أَيُّهَا الغُمْرْ
لِمَنْ يَحْلُوْ بِهِ المُـرّْ
فَقَدْ كَـادَ يَهِيْ العُمْرْ
وَمَا أَقْـلَعْتَ عَنْ ذَمّْ
..
وَلا تَرْكَنْ إِلَى الدَّهْرْ
وَإِنْ لانَ وَإِنْ سَرّْ
فُتُلْفـَى كَمَنْ اغْتَـرّْ
بِأَفْـعَى تَنْفُثُ السَّمّْ
..
وَخَفِّضْ مِنْ تَرَاقِيْكْ
فَـإِنَّ المَوْتَ لاقِيْكْ
وَسَـارٍع فِـيْ تَرَاقِيْكْ
وَمَا يَنْكُـلُ إِنْ هَمّْ
..
وَجَانِبْ صَعَرَ الخَـدّْ
إِذَا سَـاعَدَكَ الجَدّْ
وَزُمَّ اللَّفْـظَ إِنْ نَدّْ
فَمـَا أَسْعَدَ مَـنْ زَمّْ
..
وَنَفِّسْ عَنْ أَخِيْ البَثّْ
وَصَـدِّقْهُ إِذَا نَثَّ
وَرُمَّ العَمَــلَ الرَّثّْ
فَقَـدْ أَفْلَحَ مَنْ رَمّْ
..
وَرِشْ مَنْ رِيْشُهُ انْحَصّْ
بِمَا عَمَّ وَمَا خَصّ
وَلاتَأْسَ عَلَى النقص
وَلاتَحْرِصْ عَلَى اللَّمّْ
..
وَعَادِ الخُلُقَ الرَّذْلْ
وَعَوِّدْ كَفَّـكَ البَذْل
وَلا تَسْتَمـِعِ العَذْلْ
وَنَزِّهْـهَا عَنِ الضَّمّْ
..
وَزَوِّدْ نَفْسَكَ الخَيْرْ
وَدَعْ مَا يَعْقُبُ الضَّيْرْ
وَهَيِّءْ مَرْكَبَ السَّيْرْ
وَخَفْ مِنْ لُجَّةِ اليَّمّْ
..
بِذَا أُوْصِيْكَ يَاصَاحْ
وَقَدْ بُحْتُ كَمَنْ بَاحَ
فَطُوْبَى لِفَـتَىً رَاحْ
بِآدَابِــــيَ يَأْتَمّْ
الإمام: زين العابدين بن علي

12/12/2009

إنسان



تجي دنياي أو تدبر عزيز بكل حالاتي

***
دائماً يجب عليك أن تسعى لتحقيق أحلامك أو لتحقيق الحالة الأفضل التي تبحث عنها أو حتى لتجد الشخص المناسب الذي بإمكانك أن تقضي بقية حياتك بجانبه ، لكنك دائماً مهما فعلت يجب أن تتحلى بأخلاق الفرسان أن تعترف بأنك أخطأت ، أن تطلع على الأمور من كافة الجوانب قبل أن تصدر حكماً نهائياً ، وهنا برأيي مكمن الخطورة في جميع العلاقات الإنسانية ، اتخاذ القرار يحتاج إلى الاطلاع ، الدقة ، المعرفة الموسعة ، عدم الاستعجال ، التريث ، وفي الأخير العدالة وهي أساس الحياة الذي إن سار عليه البشر صحت أمورهم

الإنسان دائماً معرض للوقوع في المحظور ، لارتكاب الهفوات ، لإتيان الأخطاء خصوصا ذلك الذي لا تسير حياته وفق ما يرغب بفعل الظروف أو الأقدار ، لكنه في الوقت ذاته عليه أن يعترف بهذه الأخطاء وأن يتجاوزها مهما كانت ، محاولاً إصلاح ما عوج منها وبناء طريق جديدة لحياته خاليه من الأخطاء بقدر المستطاع لأن الإنسان يبقى إنساناً معرض للخطأ مهما حاول أن يستقيم


***
لا يوجد إنسان كامل أبدأً حتى أنت يا من تطلق الأحكام وتمنح النصائح



12/07/2009

شرفة الانتظار



لم يكن لها خيار أخر سوى الانتظار .. تنتظر ذلك الرجل الذي انتشلها من حياة الضعة والدنس التي تلبستها حتى كادت تقتل الإنسان بداخلها .. كانت نطفة نظيفة شفافة رغم العفن الذي يحاوطها من كل جانب والذي طالها فترة من الزمن وأرخى سدولة على أجزاء كبيرة من حياتها ، لكنه لم يغرقها ولم يضع الأحجار في طريق عودتها إلى النور .
ولأن الحياة شيء ليس له تفسير محدد ، مؤلم ومتناقض وعدالته غير مرئية حدث لها ما حدث . وعت على الحياة دون أب أو أخ تعيش مع والدتها وشقيقتها اللتان امتهنتا أقدم مهنة في التاريخ ومارستها بسرية تامة خوفا من الصيت السيئ الذي رغم كل شيء التصق بهن ، شبت هي كارهة هذه الحياة بفطرة سليمة لكنها جابهت صعوبة كبيرة في البقاء نقية دون تدنيس ووالدتها ترى فيها الكنز الذي سيهيل عليهم الذهب بفضل ذلك الجسد المرسوم بعناية إلاهية مفرطة وتلك العيون التي استودع الليل سحره وأسراره بهما ، ظلت والدتها تطاردها وتلح لترافقها في ليالي المجون ، تتكسر على وقع الأنغام الموسيقية فتتفطر قلوب الرجال وتجود جيوبهم بالمقسوم ، كادت تضعف ، فلم تعد قادرة على مواجهة " الزن " اليومي من والدتها ، حسمت أمرها وقررت فهذا ما تريده الأقدار لها .
**
كان مترف بكل ما تحمله الكلمة من معنى ، لم يتعب بشيء في حياته ، وجد كل شيء أمامه لكنه يشعر بغياب كل شيء ، والدته الطيبة التي ورث عنها قلبها الكبير توفيت منذ زمن وتركته مع والده المنفتح المؤمن بحريات الغرب وطريقة عيشهم ، كانت حياة البذخ والترف تسبب له الكثير من المتاعب فهو لا يشعر بطعم أي شيئاً لأن كل شيء يأتي دون شيء .
ظل صديقه المقرب يلح ويلح ليذهب معه إلى ذلك المكان الذي تعبق به رائحة الجمال والمتعة والنشوة فكل شيء هناك مباح حيث لا صوت يعلو على صوت النقود ، همس صديقه بأذنه " سوف ترى أشياء جميلة " ، شعر بنبرته الخبيثة ولكنه لم يعيره أي اهتمام فلم يعد أي شيء في هذا العالم السابح بالبلاهة والجنون يثيره ، قال لصديقه عالمكم هذا لم يعد يملك القدرة على إبهاري ، هيا بنا فلتريني ما تريني .
كانا وحدهما في الشقة وسط أجواء مثيرة ، موسيقى الساكس فون الهادئة تدقدق المشاعر والأضواء الخافتة تستثير الغرائز تدعمها رائحة البخور التي تضوع بالمكان .
سمعا صوت خطوات تأتي من الداخل وأسفر الباب عن فتاتين ، وقعت عينه على الصغيرة وشعر بشيء يشبه الصدمة الكهربائية فهذا الوجه ليس بغريب عليه كأنه رآه من قبل في مكاناً ما اعتصر خياله ليتذكر لكنه لم يفلح ، همس صديقه مرة أخرى بخبث " ألم أقل لك ، هي لك ، لا تدع الفرصة تفوتك ، تمتع وأرمي العالم خلف ظهرك " ، جلست الصغيرة بقربه وفي عينيها نظرة كافرة تصلي بمحراب التعاسة واليأس ، رمقها وأطال النظر ، استيقظت بداخله الإنسانية التي لم تغب يوماً عن قلبه الكبيرة الذي ورثه عن والدته ، قال صديقه وهو ينتزع الفتاة الأخرى من مكانها بتعود محترف ، " نحن ذاهبان إلى الداخل " وقمز له بخبث لمرة ثالثة . ظل صامتاً ولم ينبس بكلمة وهي جالسة بوجوم وعندما تجاسر قليلاً ومد يده محاوطاً خصرها انتفضت كعاصفة مباغتة ودفعت يده بعيداً بشراسة وهي تهم واقفة وتصرخ بصوت مكتوم عاضة على أسنانها " ماذا تحسب نفسك ، ملكتني ؟ ، ألا تملك رجولة ، أنت لست رجل ، أيها الخسيس ، لن تلمس شعرة مني ، إني امقتك وأستحقرك أيها الجبان " ، ظل ساهماً تترقرق في عينه دمعة حيرى وأشار بيده صوب الداخل وقال بصوت طفولي بالكاد يخرج من فمه ، " هو من أتى بي إلى هنا وقال سترى أشياء جميلة " ، تراجعت حدة نبرتها وقالت ، " أنا لست للبيع " ، تشجع قليلاً وقال ، " ألم تجلس من قبل بصحبة الرجال " ، قالت ، " لا " ، قال ، " ولكنك جميلة جداً " ، لم تتكلم ، قال بعد صمت قصير ، " لماذا أنتي هنا " ، قالت ، " الحياة تريد ذلك " ، قال وهو يحدق في الحائط ، " الحياة عندما تريد لا يمكننا الاعتراض " ، قالت ، " أنت تفهم إذاً " ، ساد الصمت من جديد وطال هذه المرة قبل أن يقطعه هو بصوت عال وهو يقف أمامها ، " هل تتزوجيني " ، ارتبكت وتلعثمت وهي تستشعر حقيقة كلماته ، قالت ،" ولكنك لا تعرفني " ، قال ، " سأسألك سؤالاً واحداً وسآخذ إجابتك على محمل الجد لأنك لن تكذبي عليّ ، " هل مسك رجلاً من قبل " ، قالت ، " بكل صدق لا " ، قال ، " إذن نتزوج " .
لم تمضي أسابيع قليلة وتزوجا ، أسكنها بفيلا صغيرة على الطراز الانجليزي تحاوطها أسوار عالية كأنها قلعة صغيرة وتمتلئ فنائتها الأمية بالورود المزهرة التي تضفي على الأجواء مسحة من الرومانسية وتجعلها مثالية للعاطفة و الحب ، الحب الذي أكتسح هذه القلعة الصغيرة التي اكتساها الحب بقصة خرافية تكاد تكون نسجت من أفكار شاعر مبدع ينضح قلبه بالعاطفة السامية ، كيف تأتي السعادة بهذا الشكل ، تنطلق بغتة كسيل جارف أنحدر من علو حاملة بطريقها فرحا نادراً وسعادة غامرة ، هي نصفه الأخر ، لطالما أمن بتلك المقولة التي تؤكد أن لكل رجل نصفه الأنثوي ومن ترأف به الحياة يجد هذا النصف وقد وجده حيث لا يتخيل ولا يظن وجده في أخر مكان تخيل إنه من الممكن أن يجلب له السعادة ، أحاطها بمشاعر متأججة وغمرها بعاطفة مشتعلة وأصبح الحب زادهما اليومي ، لم يصدقا أن هناك سعادة بهذا الشكل ، مضت سنة والحب لازال متقدا يظللهما بظلاله الوارفة التي تمنح الروح سكينة نادرة ... انتفخ بطنها بثمرة هذا الحب
واتفقا على تسمية القادم فإن كان ولد فهو عبدالله وإن كانت بنت فهي هبة
وفي ليلة استثنائية كانت الحمى تسكن جسده المتعرق وهي تحاوطه برعايتها ، كان يعاني من ارتفاع في درجة الحرارة بشكل ملحوظ ، نامت تلك الليلة وهي تشعر بالخوف على صحة ذلك الرجل الذي أهداها إياه القدر في أكثر لحظاتها يأساً وقنوطاً ، استفاقت في الصباح بعد أن غطت في نوماً عميق جراء سهرها الطويل بجانبه ولم تجده قربها .. نهضت مذعورة ونادته .. لا مجيب ، جالت بكل أنحاء المنزل ولا أثر ، هاتفه مغلق .. اتصلت بجميع الأماكن التي من المحتمل أن يكون فيها والجواب دائماً .. ليس هنا ، خرجت مسرعة تذرع الطريق ، وصلت إلى أحد الدكاكين القريبة من منزلهما وسئلت صاحب المحل عنه فأجابها بأنه رأه اليوم في الصباح الباكر يسير شارد الذهن ، حاولت أن تستل أكبر قدر ممكن من المعلومات من هذا الرجل الذي لم يزد كثيراً على ما قال ، أكملت طريقها وهي لا تلوي على شيء ولا تعرف إلى أين تذهب ، سئلت جميع من قابلتهم وكانت الإجابات متفاوتة فمنهم من رائه يسير كأنه نائم ومنهم من ألقى عليه السلام ومنهم من قال إنه شاهده منذ قليل ، لكن الحصيلة النهائية ... لا أثر .
في اليوم التالي خرج الجميع للبحث عنه ولم يجدوه ، وجر اليوم أخر وأخر ثم اندلقت الأيام مكونة الأسابيع فالأشهر فالأعوام وعشش النسيان في الخواطر وأصبح هذا الرجل ماض بعيد لكل من عرفه ، إلا هي ، ظلت عيونها شاخصة من شرفة الانتظار ترقب الطريق عله يلوح لها من بعيد ويعيد الفرح المنسحب ، في كل ليلة تبكيه وتنتظره ، لم تيأس ولم تمل الانتظار ، تنتظر أن يظهر لها من جديد كما ظهر في المرة الأولى وهي في أحلك الظروف وأصعبها وأخذها إلى عالم علمها معنى الحب والأمان والسعادة ، علمها أن الحياة كل الحياة تنحصر في نفس إنسانية تمنح الحب وتهب السعادة لمن يحتاجها ، علمها الكثير وبنى لها عالماً من السعادة تمنت أن يدوم إلى الأبد لكنه اختفى ... اختفى وتركها على شرفة الانتظار .

12/06/2009

من أنت




أنت غريب

لست أعرفك



ماذا تريد مني ؟؟



قل لي دون أن تقترب ثم تبتعد



قلها بصراحة فالروح لم تعد تحتمل المماطلات



روحي تعبة ولا تقوى على الألم أطلاقاً



دعني بعزلتي وجفافي إن كنت لا تستطيع أن تروي قلبي الضمأن



أرجوك ، قلي من أنت بوضوح ولا تراوغني هكذا
***
منو إنت وتسرح في قلبي
وبين عيوني ليل نهار
منو انت وشاغل تفكيري
ومشّعل بين ضلوعي النار

12/03/2009

نظرات


فداحة المشاعر
لا تضعي يدك هنا يا حبيبي فهذا الموقع يؤلمني كثيرا لأني تلقيت فيه اللطمة تلو الأخرى
أأأة ولا هنا يا جميلة فهنا أيضا يوجعني لأن الركلات نالت منه هو الأخر ... نعممممم ضعيها هنا على موقع إحساسي لتشعري بفداحة المشاعر التي تجوس فضاءات هذا البدن المستوحش
ظلت حبيبتي تستمع لمشاعري وأنا أرقبها بارتياح ، رأيت في عينها نظرة حب كبيرة واسترخيت قليلاً لكن هذه النظرة ما لبثت إلا وتحولت تدريجياً إلى لمحة فزع ثم نظرة رعب ودهشة ثم إلى هلع مميت جعلها تقفز كالملسوعة وتجري بكل ما أوتيت من قوة هاربة مني ... ظلت عيوني تلحقها إلا أن غابت في المدى ، شعرت بحزن كبير يهيمن في داخلي فقد تركتني وحيداً وأنا أكره الوحدة فيالتعاستي القادمة ، مالذي جعلها تجري هكذا ، أهي مشاعر الحقيقة أم أحاسيس الزيف اللذان اختلطا في هذا الكيان المتهالك ؟؟

*****
حب وكراهية

قالت وفي عينيها لغة نادرة من الحقد والكراهية .. لماذا تطاردني منذ فترة .. الم ترى إني أكرهك أرجوك كف عن مطاردتي لكي لا أؤذيك
قال والدنيا تميد تحت قدميه .. أحبك
ضحكت ضحكة خليعة وأتت بفعل بيدها بمعني سافل
كادت تسقط دمعته وقال مرة أخرى لماذا تفعلين ذلك أنا أحبك
قالت ألا تفهم ، أك ر ه ك ... لا أطيق ضعفك و صفاقتك وترددك المزعج ، أنت لا تستطيع أن تعشق نملة ، أذهب بعيداً عني
أثارت كلماتها حفيظته وظل يحدق فيها لحظة طالت قليلا ثم صفعها صفعة رنت لها اذنيها حاولت التهجم عليه بتنمر و عدائية أنزلق من بين يديها وسدد لها صفعة قوية أخرى أسقطتها أرضاً وتساقطت دموعها بضعف هذه المرة .. وحركت مشاعره
قال أحبك
قالت أكرهك

11/30/2009

الحروف

الحروف من بين شفايفك أحلى غنوة

كنت باحلم طول حياتي بكلمة حلوة

كلمة فيها المعنى والاحساس سوا

هي يعني الدنيا من غير حب تسوى

ولا يعني الدنيا من غير حب تسوى ؟


الحروف
-----------------

هذي بعد اغنية حلوووة
فينك

11/28/2009

رجعت الشتوية




رجعت الشتوية
ظل افتكر فيه
***
ليش ناسيني عمري كله .. مرة تذكرني وخل الفرح يغمر قلبي الوحيد
خلني اعيش من جديد
خلني احس بذاتي .. واشوفك بحياتي

ليش ناسيني عمري كله
ليييش

حبيبتي يا اغلى حلم ضايع
يافرحة بخيلة
يا دمعة مهدورة ليلية
رجعت الشتوية
وانا وحدي منتظرج أرسم احلامي واعيشها معاج والحزن يمطر بقلبي فرح زايف
وانتظر ... ابي حضنج يلمني ويرجعني للحياة إللى نسيتها من زماان ، ابيه يدفي بردي لميني حيييل اعصريني بحضنج تعبت صج تعبت ...

مافي شي يفيد لا الكلام ولا الفعل ولا الاحلام ولا الأمل

مافي شي يفيد إلا الواقع ... إلا التحول للزيف ..

مافي شي يفيد يافيروز

ياحبيبي الهوا مشاوير وقصص الهوا مثل العصافير
ولاتحزن ياحبيبي إذا طارت العصافير


رجعت الشتوية



11/26/2009

عيدكم مبارك

عيدكم مبارك
وكل عام والجمييييع بخير إن شاءالله

11/21/2009

إهداء


إلى كل الذين لم يعودوا هنا

إلى كل ما مضى وكل ما سيأتي

إلى الذين لفهم النسيان

وإلى قلب يحتضر وأمل عالق

أهديكم هالـ طقطوقة ...
:)


أهداء

11/06/2009

صورة وكلمة






عندما تذبل زهرة الحياة ... لا تنفع يد العون
***
إهداء


كل زين أشاهده وانتم بعيد منيتي ليتك معي

وإن سهرت الليل أهوجس بك وأعيد هل لجلك مدمعي

11/03/2009

ترمي بشرر




عندما تحتضن رواية لعبده خال فأنت تعد نفسك بقراءة مختلفة ، دائماً تأخذك إلى أعماق نفس إنسانية شوهها الواقع ومزقتها الفاقة وافترسها الحرمان لتقع فريسة للأقوياء الذين لا يتوانون عن سحقها سواء متعمدين أو عن دون قصد


قرأت روايته الأخير" ترمي بشرر" وانتابني شعوريين مختلفين الأول كان شعوراً بالفرح لأني موعود بجلسة مسائية تطوق بها عيناي سرداً أعشقه وأستمتع به لأقصى حد ، والثاني شعور مؤلم كون الرواية تعري الواقع المر وتطرح همجية و غرائبية الإنسان في أفعاله التي يغترفها بدافع العوز والضعف أو على العكس تماماً بدافع التسلط والرفاهية والعبثية


طارق فاضل بطل الرواية وكذلك الراوي الذي يسوق لنا قصة حياته التي بدأها بحارة الحفرة في منطقة جدة ، حارة أسماها أهلها الواقعون تحت أنياب الفقر المدقع والجهل المطبق حارة جهنم بسبب بعدها عن التطور الإنساني وامتلاءها بالقاذورات والنفايات الفعلية أو ما تجود به نفوس البشر التي جبلت على إتيان الأفعال القذرة جراء عدم تقليمها أظافر أروحها الجانحة نحو التوحش والهمجية



بعد أن يحط ذلك القصر العملاق المليء بالأضواء التي تخطف القلوب والعيون ويقف كمارد جبار بين البحر وأبناء الحارة يصبح هم الجميع الولوج إلى داخله الجنة كما يتصورون ليصبحوا خدماً عند السيد ينهلوا من كثبان الأوراق المالية التي لا تنضب من جيوبه



يستغل سيد القصر الذي يعتبر أبناء الحارة هوامش حياتية وجدت لكي تضفي على حياته مزيد من الراحة والرفاهية هؤلاء الناس ويستخدمهم عنده بأقذر المهن التي تحط من قيمة الإنسان ، فيستخدم طارق فاضل الشهير بشذوذه وقدرته الجنسية الهائلة التي ورثها أباً عن جد لمعاقبة كل من يقف بطريقة أو يخالفه من خلال جلبه بالقوة وإجبار طارق على اغتصابه أمام عيون السيد وكاميراته التي تصور هذا الفعل المشين



تبدأ الحياة بالتداعي في داخل طارق الذي تقف له عمته العانس التي تكن له كراهية كبيرة بسبب كرهها لأمه بالمرصاد معرية جميع أفعاله القذرة ما يدفعه إلى مبادلتها الكره بطريقة شاذة تصل به لحد تعذيبها وحبسها في غرفة داخل فلته بانتظار أن تموت وتريحه من عذابات نظرتها القاسية التي تذكره بكل ما اقترفه


يظل الماضي يطارد طارق رغم محاولته طمر هذا الماضي بأكمله والابتعاد عن كل ما يذكره بماضيه وبـ " تهاني " حبيبته التي تسبب بموتها عندما فض بكارتها وهرب تاركها أمام مصير القتل من قبل والدها .
يبتلع القصر مسرات طارق ورفاقه أبناء الحارة عيسى الرديني أول الواصلين إلى القصر والذي كان سببا في دخول الجميع من بعده ، عيسى الذي تسبب حبه لشقيقة سيد القصر " موضي" بتلقيه لطمة قاصمة أفقدته عقله ودفعته للسير عارياً في طرقات جدة ومن ثمة إلى قتله برصاصتين من سلاح السيد . مصير عيسى كان أكثر مصائر أبناء الحارة تشوها ، فجميعهم دخلوا إلى القصر وهم يظنون إنهم يلجون " الجنة " لكنهم وجدوها ناراً حامية تتلظى الأرواح فيها تحت سطوة الذل و الدنس




النهاية كانت كصاعقة مباغتة تجعلك ترتجف من قمة رأسك حتى أخمس قدميك ، حقيقة عندما قرأتها واستوعبتها شعرت برعدة تجتاح جسدي ولم استطع أن أمنع عبرة مرت بأحداقي واستجمعت دمع كاد يفر من عيني


بصورة عامة بإمكاننا أن نسقط الرواية على الكثير من الأمور الحياتية فهي تستعرض مدى الاختلال الذي تعاني منه بعض المجتمعات من خلال تسلط من بيده المال والسلطة وتحكمه بمصائر المستضعفين الذين لا يملكون لا حول ولا قوة سوى الانجرار والخضوع لهذا التسلط والرضا بحياة الدنس مقابل حصد المال ظناً منهم أن هذا المال سيمنحهم العيش بكرامة غافلين عن أن " المال الفاسد لا يورث سوى المهانة و الضياع " .

****


جملة عابرة من الرواية



" تمنحك الحياة سرها متأخرا حين لا تكون قادرا على العودة للخلف "



*****

ملاحظة : كنت كاتب المشهد الأخير إللي يفاجئك ويحرك كل شي فيك ، لكني مسحته علشان لا أحرقها على إللي يحب يعيش أحداثها .

10/31/2009

ديفيد بيكام

ديفيد بيكام وعائلته يتابعون مباراة كرة السلة في الدوري الاميركي































10/18/2009

إنها الحياة ياصديقي

لقطة
-----

يجاورني في المكان ذاته ودائماً اجده امامي ، يلقي عليّ تحية الصباح كل يوم ويبتسم برضا وأمان

لا أعرف كيف يبقي ابتسامته الجميلة الطيبة طوال الوقت معلقة على محياه

في أحد الايام رأيته حزين على غير عادته

سألته بصدق .. مابك تبدو اليوم على غير العادة هل من خطب ؟.. هل يمكنني أن اساعد

قال .. أشكرك على شعورك الطيب ولكن كما تعرف في الحياة ياصاحبي لا يوجد شيء ( أي شيء ) يبقى على حاله ...كل شيء يتغير

ومايجعلني أبدو على غير عادتي مرض زوجتي وشريكة عمري ، أرجوك ادعو لها بالشفاء

قلت وقد جاش في قلبي شعور غاتم .. أنا أسف ، أتمنى من الله العلي القدير أن يمن عليها بالصحة والعافية

قال أمين ومضى إلى عمله

شعرت بغصة في صدري وتمنيت من نوابع مشاعري واصدقها أن يشفي الله زوجته ويعيد إليه إبتسامته التي تمنحني الكثير من التفاؤل والأمان


في اليوم التالي لم يأتي

حاولت أن اتصل به ولكني لم أوفق كان جهازه مغلق

كم اكره هذا الشعور عندما أتصل بشخص لأمر ضروري واصطدم في " الجهاز مغلق " أكره هذه الكلمة جداً

صبرت في باقي اليوم وانا اقول ربما فضل البقاء مع زوجته المريضة

في اليوم التالي أيضاً لم يحضر

لا .. لا يمكنني الأنتظار أكثر ، أستأذنت من عملي و قصدت منزله

طرقت الباب طويلاً جداً، وقبل أن يبلغ اليأس مني مداه، فتح الباب رجل أخر

لم أعرفه ، كانت لحيته متناثرة بعبثية على وجهه ، عيناه ذابلة ومحمرة

يبدو إنه كان يبكي

عندما رأني خر باكياً على كتفي وهو يهمهم ماتت .. ماتت


أليس الموت حق، همست بأذنه ، وأردفت بصوت هادئ هي هناك بين الملائكة تنظر إليك من الأعلى

لا تجعلها تشعر بالضيق ، إبتسم لها فهي تراك ، روحها تحوم حولك

لا تخف ستظل ترعاك وتظللك بعاطفتها ، ستبقى تمنحك الحب والأمان

كان نشيجه يعلو على وقع كلماتي

أسندته وأخذته إلى فراشه وبقيت قربه إلى أن نام

لم أبرح مكاني وظللت أتأمله ، هذا الرجل الذي يبلغ من العمر عتياً ، يفيض قلبه بكل هذا الحب الكبير لزوجته؟

تسألت لماذا لا املك قلباً مثله

لماذا يتملل قلبي من كل المشاعر ولا يحتفظ بأحساس جميل أكثر من أيام

لا أعرف ماسر تلوني ، يبدو انني أشبه الحياة في تغيرها المستمر


مضى بعد ذلك عدة اسابيع كنت قريباً من صديقي الذي تعرفت عليه بشكل كبير في أزمته الأخيرة

عادت إبتسامته الجميلة تزين وجهه ورجع قلبه ينثر الحب على كل من يواجهه


سألته ... بماذا تشعر بعد أن استوعبت واقع رحيلها من حياتك

فاضت عيناه بنظره شوق كبيرة

وقال لا يمكنني أن أقول سوى شيئاً واحداً

إنها الحياة يا صديقي






10/02/2009

أستأذنك





أستأذنك بالانصراف
فالدم الذي كنت أحسب أنه لا يصبح ماء
أصبح ماء


والسماء التي كنت أعتقد أن زجاجها الأزرق
غير قابل للكسر .. انكسرت
والشمس
التي كنت أعلقها كالحلق الإسباني
في أذنيك
وقعت مني على الأرض .. وتهشمت


والكلمات
التي كنت أغطيك بها عندما تنامين
هربت كالعصافير الخائفة
وتركتك عارية




نزار قباني .....................................




***




أنا منطفئ من الداخل ولا شيء يمكنه أشعالي من جديد


فلماذا أبقى بقربك وانا غير قادر على الحب




يملؤني الرماد


وتنز برودة حانقة من مسماتي




أصابعي لم تعد تملك القدرة على فك أزرار رغباتك


سيوفي كلها مكسرة


وحصاني العربي داسته حوافر الغزاة










أستأذنك


سأرحل

فالتماثيل لا يمكنها أن تشعر أبداً

والقلوب التي قٌطعت عروق النبض فيها عاجزة عن الشعور




أستأذنك


فيدي الخبيثة تدينت

وأحضاني الدافئة كساها الصقيع

وشفاهي أصبحت كقشور البرتقال في الشمس


لا ماء يحيني

ولا نار تحرقني





أستأذنك

مدي نصلك وحزي نحري

فلم تعد في الروح بقية


" أنا "


10/01/2009

مواقف




الاسبوع إللي طاف عانيت من الم الاسنان بشكل كبير وااايد

يوم السبت ماقدرت انام

رحت الفير المستشفى وتميت اراكض من مكان للثاني طول اليوم

وابر بنج ومخدر وحفروا اسناني والم الله لايوريكم

للحين يعوروني ما اقدر أكل اللثة كلها وارمة وتعورني



ابي دكتور شاطر يعرف يعالج بدون الم وتكون النتيجة سريعة منو يعرف ؟



******



اليوم صار جدامي حادث على الدائري الخامس

سيارة طلعت من الشارع ودعمت الحاجز الأسمنتي بين الشارعين
مسكينة كانت سيارة بنت شباب كاشخة حدها


الصراحة كسرت خاطري حيييل

مسكينة مسكو بريكات جدامها بشكل مفاجئ

جان تلف السكان بقوة صوب حارة الامان وتدعم بالحاجز
مسكييينة شكلها يكسر الخاطر
ما احب اشوف هالمناظر

يعني بنت شباب بروحها في السيارة وتجمعو الناس حواليها

موقف لا تحسد عليه
الله يعين ، اهم شي انها ماتعورت وااايد الله يشافيها

9/24/2009

موسيقى الكلمات






خطوة أولى


الدنيا ياصغيرتي مسرحية سمجة تمنح الأدوار بغير عدالة ولاتلتفت أبداً لما نملك

فقط تختصر كلٌ شيء عندما يسدل الستار معلناً النهاية

--

حلم بعيد


لايزال ذلك الحلم القديم ينز من شرفات الروح كلما لاحت لي فرصة كشف حقائق النفس دون زيف أو تورية

لازال قلبي ينسج الالحان فيتلقفها العقل ويبثها لكل خلاياي

كنت أعشق الموسيقى ، أحبها ، أتلون مع سحباتها ، تأخذني الالحان إلى الاماكن المليئة بالنشوة والحلم

تملك القدرة على أشعال فتيل الشجن في داخلي على نحو مبهر

ومن أجل كل ذلك نحيت النفس بعيداً عنها خوفاً من الفتنة والمحضور

لم أتعمق بها ، ولم أمارسها وكنت أتوق لذلك

أنسحبت راجياً أن يكون هذا الإنسحاب عملاً حسن، ولازلت أرجوا أن يكون كذلك

على الرغم من فتنة الروح بتلك النغمات الساحرة التي تنقلك بكل يسر إلى دنيا النشوة والحزن


--


سعادتي لن تكون مصدر أحزانك أبداً


--

كذبة أسمها الحب


صاحبة العينين الجميلة لم يمنحها الحب سوى الالم والذنوب

أكتشفت بعدما منحت كل ماتملك إنها مجرد أستراحة وهمية

طالما نهل من عذب رحيقها وفي النهاية تركها تجتر حزنهاً

وأمامها حقيقة واحدة ، الحب ليس سوى دوامة من العذاب الذي لاينتهي

اليوم أكتشفت انها لم تكن يوماً ضمن حسابات الحقيقة لديه

عندما وجد حياته تركها وأصر على الرحيل

ووضحت لها الرؤية هي وهمه ، فراغه ، زيفه ، إستراحته الوهمية التي يرمي اليها كل حموله ويرحل

يرحل لانها ليست حقيقته ولن تكون


--

سؤال


هل تستطيع أن تخطو تلك الخطوة الحاسمة وفي الروح كل هذا القلق والخوف .... ؟


--


ومضة


الحياة شرفة مطلة على حقائق الناس فمن أرتشف فنجان قهوته على تخومها فقد نجا


--


أنا


أنا دوامة من القلق والهواجس لاتكف ولا لحظة واحدة عن الهيجان والعصف


--

لكِ

على بريق نحرك العاجي توقف بي الزمن وتحول كل هذا الكون إلى لا شيء


--

أخيراً


أرجوك أمنحني القوة لأكمل طريقي


9/21/2009

ابن الارندلي

video

ابن الارندلي

لئيييم ليه بتبصلي

يا قديييم يابن الأرندلي

-------------

9/16/2009

وداعاً رمضان



رمضان شارف على الانتهاء

صراحة من أكثر الأشهر إللي حسيت فيها بالراحة هذا الشهر

وتعلمت أشياء جديدة فيه


لكن سنة الحياة إنها تمضي لتأتي من جديد

وإن شاءالله ينعاد على الجميع بالخير والصحة


أنا عندي عادة سئية دائماً في الايام إللي تأتي بعد شهر رمضان تصيبني حالة من الاحباط

وضيقة الخلق والاكتئاب


لكن هالسنة مصمم إنها تكون غير

لأني احاول بقدر المستطاع إني اخلي مشاعري إيجابية بجميع جوانب الحياة

وهالشي يحتاج تدريب ويحتاج إلى حث النفس على السير في الجانب الإيجابي من الحياة

بالإضافة إلى إنه يحتاج شوية مساعدة من الظروف

وإن شاءالله كل شي بيكون على خير مايرام


-----

أجمل شي بالدنيا لما تتعلم المحبة وتخليها منهجك بالحياة

-----








9/06/2009

في رمضان

بالنسبة لي دائماً تتغير الحالة النفسية في شهر رمضان إلى الأحسن بصورة كبيرة
لأن هالشهر فيه شي غير ، طبعاً هذا شي مفروغ منه
بس أنا اعتبره شهر الراحة و الفرح

وصراحة أهم شي يعني هالايام إني مستمتع بصورة كبيرة بالنوووم
دوامي باليل فماخذ راحتي بالسهر وبالنوم طبعاً
يعني صج اكتشفت لا ما اكتشفت أنا ادري إني كائن ليلي ما اقدر انام باليل فيني مرض لازم اسهر
والحين ماخذ راحتي عالأخر ، بعض مرات أنام الساعة 8 الصبح هههه
بعد صلاة الفجر والفترة الدينية أحاول إني اكتب أو أقرأ ، يعني أحياناً في هالوقت المبكر من الفجر
ومع شعور بالرضا والسكينة الداخلية
تنتابني حالات من التأمل أحاول أنقلها إلى الأوراق ، أي الأوراق مو الكي بورد
لأن الكي بورد يعني اللاب توب ، واللاب توب يعني الحوسة والفراره في عالم النت وهالشي راح ينقللي مشاعر سلبية أنا في غنى عنها ، علشان جذي ألجأ إلى الورق .

ومن الأمور إللي اعتد عليها إني اطالع ثلاث مسلسلات ورا بعض لما أرد من الدوام متأخر
أتابع مسلسل " الصديّق يوسف " قصة النبي يوسف عليه السلام على المنار ، وبعدين أتابع الهدامة
على الوطن بعده على طول اتابع ابن الأرندلي مال يحيى الفخراني على الال بي سي

طبعاً مسلسل يوسف " ع " عجييب والديكورات والممثلين متعوب عليهم صج ، اهو المسلسل إيراني ومجسدين شخصية النبي عادي ، الصراحة أنصح الجميع يتابعونه وااايد حلو .
اما الهدامة عجبني موضوع القصة أجواء الكويت القديمة مع إن اغلب الممثلين الرئيسيين مو كويتيين
يعني غازي حسين وصلاح الملا قطريين ، فاطمة الحوسني إماراتيه و هيفاء حسين بحرينية ، لكن المسلسل بشكل عام حلو وممتع بس مشكلته ومشكلة اغلب المسلسلات التطويل والمط يعني احداثه جداً بطيئة ، أما مسلسل أبن الأرندلي فهو ممتع بكل معنى الكلمة ، مسلسل درامي كوميدي واايد حلوو ويحيى الفخراني غير طبيعي ممثل محترف الصراحة .

و عندي مشكلة عويصة اهي الوزن ، حسرة عليّ أكلي لقمة إلا زاد وزني ، وطبعاً مع الإبداع في أصناف الأكل
إللي يسوونها في البيت وبما إني من الناس إللي يقدرون الأكل فهذي المشكلة مسببتلي متاعب .

والله مو قاعد أكل شي خوفاً من زيادة الوزن . مو حرام
:(
***

عموماً

أتمنى للجميع سعادة أبدية و راحة دائمة ، تمتعوا بهذه الأيام المباركة
وصفوا نفوسكم ، لأن السعادة الحقيقة في صفا النفوس








8/20/2009

كل عام والجميع بخير



كـــــــل عـــــــام والــــــجمــــــيع بـــــــخير
بـــمناســـــبة حلـــول شهــــــــر رمضـــــــان المبــــــــارك
ينـــــــعاد علــــــيكــــم بالـــــــخيـــــر والصــــــــحة والـــــــعافيــــة
ورمـــــــــــــــــضان كـــــــــــــــــــــــــــــــريم
***

8/07/2009

ليس هناك مايبهج *


الحديث معك فعل ممتع للغاية
لذلك أنا افتقدك ، فمنذ زمن لم أستمتع بحديث
---------
رحيلك ونسيانك واندماجك بالحياة
ترك فجوة كبيرة في داخل هذ الإنسان
فجوة تتسع في كل يوم
حتى باتت تشكل خطورة كبيرة
ستنردم نفسه لا محاله
فلا شيء يوقف هذا التوسع
--------
أعشق أحساسي الذي يشبه أحساس النار حين تفترسها برودة الثلج
عندما تتسلل أصابعي ( الشغوفة ) إلى نعومة جسدك
فأهيم ، وأغيب ،وأذوب، وأنطحن ، وأتجرد، وأجن ، وأرحل
فقط حين ألمسك
----------
حبي لك كان عاصفاً ، أجتاح كل شيء ، حتى نفسي
واليوم بعد كل هذا الغياب ، وكل هذا العذاب

وكل هذا الألم الذي فاق الحد

لم أزل أحبك
وأنتظر
أظنني لستُ طبيعياً
أنا مريض ، ودائي الذي ليس لي شفاءاً منه
هو حبك
-----------------
غريب
هو الوصف الأدق لما يجوس بين حنايا ضلوووعه
غربة الشعور
وبرودة مشاعر
ووحدة أزلية
وملامح متهدلة بحزن
وقلب ينبض على النقيضين
ولاشيء
أكثر الاشياء حقيقة في حياته ....... اللا شيء

----------------

نغماتك الحزينة أجتثت مشاعر الروح
وأعادة مشهد فراقك المؤثر من جديد
أنا حزين
ومفتقدك
وأحتاج وجودك
وحبك
واحساسك
وجسدك
وروحك
ودموعك
وضحكك
وفرحك
وزعلك
أرجع حبيبي مرة أخرى
واترك لحلمي حرية التحول إلى حقيقة
أمنحني فرحة واحدة في مشوار حياتي المكتظ بالتعاسة
أرجع
تعال
فليس هناك مايبهج
---------------

في ذلك الزمن البعيد
في ذكرانا المائة بعد الألف
أجتاحتني عيونك واندست بنهم في سماء عيني
فراح الفرح ينسج الحكايا
وأقتربت أصابعك ببرودة وهدوء
وعانقت أصابعي
فنزل المطر
ورقصنا متلاصقين
قلبي يعانق قلبك بحب
نعم بحب
وشفاهي تقترب ببطء مجنون من مسامعك لتدس لك كلمة واحدة
أحبك
أصدق ماتحويه روحي في تلك اللحظة الحلم


ظللنا ملتصقين
وعطرك أرخى أطرافي
وتسلل الخدر
في ذكرانا المائة بعد الألف
أحتضنتها فتساقطت دموعي
لأني أحبها بصدق
هي الجانب الصادق الطاهر النقي من روحي

أحبها واشتاق لها

أشتاق لطهري ونقائي بقربها

ياذات الوجه المخملي
والعيون التي تحكي بصمت
والدفء النابع من الحب
أفتقدك
---------------

لحظات مجنونة
و سهر ممتد إلى النهاية

---------

أقتنصيني
ولا تتركين أذهب من بين يديك
فليس هناك احدا غيري يستطيع ان يفهم لغة جسدك
ويزرع في قلبك فرحاً نادراً
ونشوة غامرة

لا تتركيني أذهب
أقتربي مني اكثر
-------------
عنوان البوست *
أسم مجموعة قصصية للمبدع عبدو خال
**
واخيراً
شكراً على الصورة
:)

7/24/2009

إللي يحب أيتأثر

من يدري قد يتقاطع طريقانا
أمين معلوف
***
في غيبتك كم تأثرت
وإللي يحب ... أيتأثر

7/15/2009

إحدى عشرة دقيقة


دائما ما يتملكنا شعور جميل بالظفر وبالإنجاز حين نطوي الصفحة الأخيرة من أي كتاب ونضعه ضمن الكتب المقروءة
شعور جميل انتابني عندما انتهيت من قراءة رواية إحدى عشرة دقيقة لباولو كويلو
الرواية تتحدث في موضوع شائك جداً خصوصاً في عالمنا العربي والإسلامي على الوجه الأكثر خصوصية
فهي تروي حياة شابة برازيلية " يصطادها " احد أصحاب الملاهي الليلة في سويسرا ويقنعها في مغادرة البرازيل والعمل كراقصة في ملهاه
توافق الفتاة بدافع البحث عن المغامر، والأمل في إيجاد الزوج والحب والعائلة في هذه البلاد البعيدة التي لا تعرف عنها شيء


وبعد فترة قصيرة من العمل في الملهى تُسرح من عملها بسبب عدم التزامها بالتعليمات و تحصل على تعويض مالي لا بأس به
تقودها الحياة بعد ذلك إلى العمل في " دار المومسات " ومن هنا تبدآ الحكاية

ينطلق باولو كويلو في الحديث عن الجنس والمتعة وتأثيرهما على حياة الناس ، وعن شعور " ماريا " أن عملها كمومس هو مجرد عمل تؤديه مثل بقية الأعمال لأغلب الناس دون رغبة حقيقية ولهدف محدد هو جمع المال الكافي للعودة إلى البرازيل وشراء مزرعة تؤمن لها ولعائلتها حياة كريمة


الرواية تدخل إلى أعماق الروح البشرية وتحاول تحليل الأحاسيس والمشاعر وتصرفات الأفراد ، تتكلم عن آلية الإنسان وحياته الداخلية ، عن عدم السعادة رغم توافر كل سبلها ، عن الإيمان والاستمرار في اكتشاف أسرارنا التي نجهلها عن أنفسنا ، عن الوصول للنشوة الحقيقية والهدف من الجنس بشكل عام

الرواية جريئة ، تحمل أفكار ومعتقدات خارج نطاق أعرافنا وعاداتنا وديننا ، لكنها بالمعنى الإنساني المطلق تصب في تكوين الإنسان الداخلي الذي من الممكن أن نشعر فيه نحن أيضاً لأن مشاعر الإنسان متشابهة والاختلاف يكمن فقط في التفكير والقناعات والإيمان

إحدى عشرة دقيقة ( " عنوان الرواية "هي المدة الزمنية للعملية الجنسية الكاملة كما يرى المؤلف) رواية " متصوفة " حسب رأيي تناول فيها كاتب متمكن مثل باولو كويلو موضوع حساس جداً لكنه عرف كيف بحرفية عالية و بلغة شفافة أن يجعلنا " كقراء " ننظر إلى موضوع يثير الغرائز نظرة إنسانية دون أن يثير فينا رغم دخوله في التفاصيل أية مشاعر سلبية

بشكل عام وبرأيي الخاص الذي ينبع من محيطي أعتقد إنه أبدع بالموضوع حسب قناعاته أبدع جداً ، لكن بالنسبة لي أشعر بأنها رواية لمثال سيء ، سيء جداً ، فالإنسان لا يمكنه أن يفصل روحه عن جسده ، وهذا الجسد خصوصاً جسد المرأة له كرامته التي منحها إياه الله سبحانه وتعالى ولا يمكن " بحسب رأيي " أن تمتهنه المرأة بهذه الصورة دون أن تدنس معه روحها البريئة

7/05/2009

غريبة هي الحياة


غريبة هي الحياة

أحيانا تتملكنا مشاعر صعب تفسيرها ، ودائماً في مجتمعنا ( الغير مريح ) يتطلب منك الأمر إنك تضع نفسك في أيطار معين ، يعني تمثل ، وتتصرف على غير ما تشعر ، وأعتقد هذا شي مفروض على الجميع
يعني لما أكون هذا الصباح بمزاج سيء وراسي يعورني واحساس كبير بالخواء يسكني ولازم أروح أأدي عملي إللي يتطلب تركيز وحضور ذهني كبير ، أكيد بهالحالة يتطلب الأمر إنك تغير اتجاه نفسك و ( تمثل ) يعني تخرج من حقيقة إنك تعبان والحياة أمامك بكل ( عنجهيتها ) لا شيء ، لكنه الواقع .

أنا منذ البدء ما كنت أقدر أتصرف وفق ما أشعر إلا بحالات خاصة جداً ، دائماً كنت مطالب بالتظاهر وقبول خيارات مفروضة سواء من الواقع أو من أشخاص معينين ، ما تعودت إني أتخلى عن كل شي واعيش مع نفسي مثل ما تبي حتى لو مرة ، يعني دائماً فضلت إني أحمل نفسي التعب والمعاناة في سبيل إني أكون في أيطار مقبول يرضي الواقع ويرضي الغير .

المشاعر في حياتي تحتل حيز كبير ، كبير جداً ، وهذا شي ممكن أقول عنه ومن واقع تجربة إنه سلبي ويخليك تعيش طواال الوقت تحت ضغط كبير ، وفي شي ثاني ، لما تكون إنسان داخلي يعني عايش مع داخلك بشكل أكبر من الخارج وهذا الشي يتمثل بكثرة السكوت بالانطواء بعدم التفاعل بالخجل بالتردد ، وكل هالأشياء تكون عوامل مؤثرة على نفسيتك وعلى تصرفاتك بشكل عام وحتى تعطي للناس انطباع مغاير عن شخصيتك ، طبعاً هالأمور فيها إيجابيات لكن سلبياتها أكثر خصوصاً في ظل الواقع والحياة الاجتماعية الحالية .

يعيش الإنسان إللي يعتبر نفسه إنسان ( حقيقي ) وطبعاً كلمة حقيقي تعني وااايد أشياء لأن في ناس ماتفرق معاه أي شي ، تحت نزاعات كبيرة تمثل الصح والغلط ، يعني أنا دائماً أبي اتصرف صح ، والصح يحتاج إنك تكون متحكم في تصرفاتك بصورة كبيرة يعني لما تتصرف تصرف معين لازم تكون مفكر فيه وبهدوء دون انفعال وبدون ماتكون تحت تأثير شعور الغضب مثلاً أو مريت باحساس سيء دفعك إنك تتصرف بطريقة خطأ ، بالإضافة إلى أن الكثير من الامور الخطأ تقع موقع محبب من نفسك وتحتاج إلى قوة كبيرة علشان ما تقع فيها وتكون قادر على السيطرة ، وبشكل عام صراعات الصح والغلط ماتنتهي أبداً داخل الإنسان .

اليوم أنا ( بما إني في هالمساحة ماخذ حريتي أبي أتكلم عن نفسي ) مادري أحس إني أمر بامتحان صعب والخيارات فيه قليلة وكل إتجاه منه مجهول ، ودائماً المجهول يعني للإنسان الخوف و الرغبة بعدم الخوض فيه وبنفس الوقت يعنيله ربما الأمل والسعادة البعيدة .

السؤال يقول شنو المفروض ، تتقبل الواقع إللي يمكن يكون جيد في نظر الناس لكنه بالنسبة لك غير مريح
أو تدخل في المجهول إللي ماتدري وين راح يوصلك ؟؟ .

*****

طول حياتي تمنيت وجه طيب يكون قريب ، وإيدين حنونة تمسح عنا التعب ، وقلب كبير يمنح الحب ، وضحكة صافية تصنع السعادة ، وعيون سودا تضحكلي بس أنا ، دائماً كنت ابيج ، بس إنتي مو موجودة ، لأني أنا ما أقدر اكون إللي تبينه ، أشوفج وأعرفج وممكن أوصلج بس إنتي ماتقدرين تكونين يمي ، إنتي تقدرين بس تحتلين خيالي ، وتعيشين فيه ، كنت أتمنى في يوم أشوفج حقيقة لكن ( وبكل صدق ) هاليوم ما راح يكون .