4/05/2010

انا وغابرييل والليل



الحياة شيء غريب يصعب فهمه


أحيانا تنتابك مشاعر مضحكة .. تكون في غير محلها

تحاول إنك تتجاهلها بقدر المستطاع.. وتجاهد حتى تقنع نفسك إنها محض خيال


الإنسان كائن معقد .. دائماً يبحث عن المتاعب


.........


في ليلة قريبة إنتظرتك كثيراً .. أكثر من ما كنت أظن .. وبلحظة عابرة تكشفت لي الحقائق

التي وإن كانت مؤلمة بالنسبة لي إلا إنها حتمية ومنطقية وأكثر واقعية

......


الجليد ما زال يتساقط .. أحفظ نفسك بعيداً عن ذلك الوجه الدافيء .. وأترك التجمد يكمل دورته

.........

حقائق


فجأة تكدست الاعمال برغم حاجتي للوقت

احتاج للترتيب

يعني المفروض انا الحين نايم

باجر يوم طويل ولازم اقوم من الصبح لكني مادري ليش متسمر أمام شاشة هذا الملعون المبارك


للتو إنتهيت من كتاب 12 حكاية عجيبة

للكاتب الكولومبي غابرييل غارسيا ماركيز


كنت قاريله من قبل رواية مائة عام من العزلة وما اعجبتني برغم إنها رواية كلاسيكية باعات ملايين النسخ بلغات عديدة

لكن أنا ما حبيتها

هالكاتب له اسلوب مختلف

يهتم واايد بالمفردات

وطبعا شطارة المترجمين إهي إللي تبين هالشي


أنا عجبني بهالحكايات الأثنى عشر العجيبة

أجوائها .. وقدرة الكاتب على أدخالنا هالاجواء

يعني رسملي عالم ماعرفته من قبل

وطرحلي شخصيات غريبة الأطوار .. لكني تعتب في تحليل مغزا هالقصص

لأن كل قصة برغم أحداثها الواقعية لابد يكون لها مغزا اكبر وأشمل من مجرد قصة قصيرة


القصص كانت أغلبها في اسبانيا .. وكولمبيا وفرنسا


فيها قصص أعجبتني وااايد

مثل

طائرة الجمال النائم

جئت فقط لأتحدث بالتليفون

و ماريا دوس برازيريس


بشكل عام الكتاب بالطبع يستحق القراءة


صراحة برغم إني مادري شلون ماحسيت بألفة كبيرة معاه

إلا إنه قدر يدخلني بعالم شخصياته بطريقة أثارت استغرابي

لأني برغم عدم تمتعي التام بالقصص إلا إني لما إنتهيت لقيت نفسي متأثر جداً بما قرأت


....

جملة شدت إنتباهي وأثارت ضحكي واشادتي

من قصة أثر دمك على الجليد


"ليس ثمة مهانة تفوق مهانة رجل يسمح لامرأة أن تقود سيارة بدلا منه "

ههههههههه

أأيده جداً


--------------------


ليلك الذي ينثر حولك عيون عشاقك المترقبة إبتسامتك الحلم لم يفسحلي المجال لأنضم لهم

وأرتوي من ثغرك الباسم

......


تصبحون على خير




14 comments:

سلة ميوّة said...

بوست حلو


خفيف رغم انه مسهرك


ليش نقرى حق كاتب كتاب انشهر بسببه ومايعجبنا؟؟؟
ونقراله كتاب على الرف ونغرم فيه؟؟؟



الجمله الي اعجبتك ما أئيده

اعتقد لذة الرجل حين يدع إمرأة يعشق تقود سيارته عوضاً عنه!



ودّي
ونوم العوافي

7osen said...

سلة
ياهلا والله

الاحلى مرورك

ايي تصدقين احيانا مايعجبنا الكتاب الاكثر شهرة بينما نغرم بكتاب متواضع لنفس الكاتب
هذا بسبب اختلاف الاذواق
:)

ايي اكيد إن المقولة يعني مو واقعية
بس أنا اعجبتني الصراحة
ههههه

تحياتي سلة
اتمنالج يوم سعيد :)

حَافِـيَةُ الَقَدمَيّـنْ ولِبَاسِي المَطـرْ said...

لوول وأنا اعتبرها شي غريب
أحس الريال وقتها يكون عاجز
لأن متعودين إن الريال متسلط في كل شي
مادري عاد p;

احسنت

Super Sara said...

يا للأنباء المثيرة
(:

تسلم الأيادي
تحية
:

7osen said...

حافية

ياهلا والله ومرحبتين

لا حافية مو متسلط
الريال أهو القائد دائما
وبرأيي هذا اهو المفروض

أتمنالج كل الخير

7osen said...

سارة

يامرحبا ومسهلا

شكرا على هذا الوجود المميز
الف ومية تحية خاصة

:)

AuThoress said...

غارسيا ؛ شيء مختلف ، إبداع متفرّد .. كما الطاهر بنجلون ، مجنون السرد الذي يفتك بقرائه بمحبة...


جميل جدا

Engineer A said...

اممم انا وايد متشوقة أقرأ لغابرييل غارسيا ماركيز بس ما كنت متحمسة وايد له .. شكلي بأغامر واقرأ له عن قريب :)

تسلم

7osen said...

الأديبة المميزة
AuThoress

فعلا هو كاتب غرائبي
لديه قدرة كبيرة على جعل القارئ يدخل إلى احداث قصصه بصورة غريبة

الطاهر بن جلون
قرأت له رواية تلك العتمة الباهرة
وتألمت كثيرا لدرجة أن الحياة بدت لي شيء تافه لا يستحق كل هذا العناء

شكرا لتشريفي بهذا المرور
الف تحية

7osen said...

Engineer A

ياهلا ومرحبا

ايي انصحج تقرين له لأنه كاتب عالمي مميز ..

ومن أهم ميزات ماركيز إن قصصه دائما فيها اجواء غريبة ماتتخيلها

شكرا لك عزيزتي
اتمنالك كل الخير

Om Hrooby said...

ليش في اوقات لما نكون في امس الحاجة للنوم ..عشان نقدر نخلص شغلنا المتكدس ..يكون السهر مرافقنا ..

شوقتني اقرا هالكتاب ..لكن قصصه كيف بالضبط ...رومانسية اجتماعية مأساوية ولا خيالية

صعبة على الرجل انه يشوف المرأة تستلم زمام الأمور..وأنا عن نفسي أحس في شي غلط ..لما أشوف حرمة تسوق والريال يالس جمبها ..في شي مو صح ^_*

استمتعت بقراءة البوست
تقبل مروري~

نجمة said...

:)

7osen said...

Om Hrooby

هلا والله

صحيح اذا الواحد يبي ينام دائما يجافيه النوم

بالنسبة للكتاب أهو 12 قصة قصيرة
ومثل كل كتابات ماركيز فيها كم كبير من الغرائبية والأجواء الخاصة
ماراح تكتشفين هالشي إلا ليما تقرينها

اهلا فيج عزيزتي
سعيد بهالمرور
اتمنالج كل الامل

7osen said...

نجمة بحر

دوووم هالضحكة

:)