5/08/2010

تسرب


من وحي الخيال
***
شيء ثقيل في صدري
لم استطع أن أزيحه رغم هذا الجو المنعش والنسمات العليلة والضحكات المتناثرة من حولي
دائماً عندما أقترب منها تسبب لي هذا الأذى
لا أعرف كيف أتعامل معها
إن وضعت علاقتي بها بإطارها الطبيعي وركنت إلى الاستسلام رغم ما تسببه لي هذه العينين الساحرة من شغف جنوني
اقتربت مني بغنج مميت يثير حواسي كلها ويجعلها بحالة استنفار قصوى فأترك لها حرية التصرف واقترب منها أكثر من المعتاد لتبدآ بالابتعاد والتجاهل بصورة تؤلمني كثيراً فأعيد عقلي إلى رشده واقذف هذه العلاقة المرة إلى إطارها الصحيح مرة أخرى
فتعاود هي الكرة وتبدأ بالتقرب من جديد
يا ترى ماذا تريد مني تساءلت وأنا أحاول أن أداري تأثري الذي تكاد تنطق به ملامحي المستكينة بحزن .
قررت أن أتجاهلها وبالفعل رفضت كل اتصالاتها بكافة الأشكال ، لكنها لم تيأس وواصلت ضغطها عليّ بمرارة كبيرة ، فضعفت كعادتي وثارت بداخل رغبة جامحة، وقررت أن أخذها لنهاية الطريق فهي من أراد السير في هذا الطريق فالتأتي.
أمطرتها بوابل مشاعر يصعب تفاديها كانت صادقة وعفوية نابعة من دواخلي التي تتساقط هياماً بعينها ( السحر) وبشفتيها (الموت)
دعوتها إلى أحضاني فأبت بعنف وأصريت بجنون ، ظللت أبثها صغائر السم بكبائر العسل فلم تشعر به وأحسست بأطرافها تتخدر عندما أصور لها لقائي بها وحرارة أحضاني التي ستأخذها إلى دفء الحياة الحقيقية وتوصلها إلى قمم النشوة التي لم تطأها بعد أية مشاعر بشرية، وكانت تصدق ، منذ البداية كانت تتوق إلى هذا الشيء وانجرفت
.
عندما تلقمت شفتيها بشهوة بركانية، لم تعد موجودة على الأرض ، ارتفعت إلى السماء وذهبت هناك إلى حدود القمر، لكني لم أفعل، شعرت بضميري يثور فجأة دون سابق إنذار ويجلدني بسوط من حديد ، استفقت من غفلتي ووثبت إلى رشدي رغم همهمتها اللذيذة التي تطالبني بالاستمرار.
صفعتها بشدة ، فبكت ، بكت بتشنج وصفعتني بعنف رائق وهربت راكضة .
لم أراها بعد ذلك
لكني بقيت أطارد طيف قبلتها البركانية وسط أيادي ملائكة وشياطين تتلقفني من الجانبين، كل جانب يريدني بصفه وأنا في حيرة من أمري ، تتملكني رغبة عارمة بالعودة إليها ولا أدري لماذا عليّ أن ألجمها في مهدها وأقوّم سلوكي الجانح نحو الحرية.

20 comments:

الجودي said...

بدأت بالتسائل ماذا تريد مني ؟

ولم تفكر للحظه ماذا تريد أنت منها ؟؟؟
هي من تكون ..

من تعاملت معك بفرط غريزتها

بكل ما تمليه عليها أنوثتها استخدمت

قوانين جذبها الفطرية ...
لم تتلون

لم تخلط لك السم بالعسل

كانت هي

كما تراها دائما
..
لا

بل أكثر
كان معها بدايه لمشاعر جارفة صيغة لك أنت وحدك حتى تتمكن من أن تهديك نفسها بحب دون أي تكلف أو احتراز ...
توجة مشاعر صافيه دون الشعور بحاجتها لترياق ...

باختصار
كانت ضحيه .. كانت فتيه

7asoon

نص من الواضح أنه راق لي
...
اعذر مداخلتي فلم استطع قمعها
و شكرا لك

الجودي said...

على الرغم من اعتراضي على الواقعه كسلوك اجتماعي

:@

سلة ميوّة said...

أعجبني التصوير في القصة

خصوصاً تناولك فكرة متواجده في كثير من العلاقات

وهي ماتسمى بال

back and forth


وهي خطو للأمام وأخرى للخلف..

فيضيع طرف العلاقة بالمهزوز أمامه...


تعجبني قصصك القصيره..

أجد لذّة بقرائتها حتى النهاية بتمعن

لنني أعلم أنك تزج فكرة ما
بين السطور



مساءك سُكر

سكون مؤقت said...

اعتقد وتحليلي
ركز على كلمة تحليلي :D
وعكس تحليلك طبعا!!مسكينه امرأة لازم ادافع عنها
بماأنك مابينت الاسباب في قصتك!!
السؤال لماذا تفعل هذا ؟
الجواب أتىىىىىىىىىىىىىىىىىى
واستعدوتجهز
للجوااااااب الشريرررررررررررررررررررر
كالعادة شريرة
---لو تأكدت بطلة قصتك بأن بطلها أهل لمشاعرها وحياتها لما تذبذت خطوة للخلف وخطوة للوراء بل لانطلقت إلى الأمام في خطوات متسارعه
ودور المرأة اللعوب الغير صادقه والتي تبحث عن مصلحتها وتهوى تعذيب الغير وغير مخلصه المفروض تنشال من رؤوسكم أنتم لا تعرفون طبيعة النساء وتفكيرهن حتى وأن ادعيتم ذلك
كأني صدقت نفسي في التحليل لكن عادي أنت 7asoon
ماتزعل مني

عبير الزهور

why me said...

هل هي تستحق كل هذا الحب؟

Yara said...

مأساتنا المجتمعية هي الإزدواجية في المبادئ
حب وتأنيب ضمير
ومن المستحيل أن تحلق بسماء الحب بجناح واحد وإن حلقت هي معك اهتزت صورتها أمامك
،
،
ويستمر الدوران في الحلقة المفرغة
يترك البطل البطله لأنها تجاوبت وحاولت التحليق مع البطل جريحة ويبحث عن أخرى
صباحك ود

7osen said...

الجودي

ياهلا ومرحبا
انا ببدي من النهاية
ليش تعتذرين عن التعليق
هذا شي يسعدني كثيراً

يمكن يكون معاج حق
لكن بشكل عام هالتصرف يدل على إن الأنثى أحيانا كثيرة ماتقدر تفصح عن مشاعرها بكل صراحة بل إنها تتمنى أحيانا ايضاأن يظل الرجل يطاردها في كل وقت علشان فقط ترضي غرورها

وبشكل عام ممكن تكون فكرة النص تتحدث عن شيء أكبر من المشهد بحد ذاته
عن رغباتنا ومدى جدوى أن نسيطر عليها ولماذا

واخيرا اتمنالج كل الخير والسلام
شكرا على التواصل الجميل

7osen said...

سلة ميوة

ياهلا ومرحبا

شكرا لك عزيزتي على كلماتك الطيبة
يسعدني جدا رأيك واشادتك لأنك انسانة متميزة بكتابة القصة القصيرة بصورة محترفة

شكراً لك من القلب
تحياتي

7osen said...

سكون مؤقت \ عبير الزهور

ياهلا ومرحبتين كبار


لا مراح نشيله من روسنا
لأن يوجد الكثير من النساء إللي يتصفن بهذه الأوصاف إللي ذكرتيها
:))

ثانياً الأنثى كائن غريب
دائما تحاول إنها تكون ند للرجل .. برغم إنها لها دورها واستقلاليتها بعيداً عن دور الرجل واستقلاليته لكنها غاليا "تحشر" نفسها في مقارنة غير متكافئة مع الرجل

طبعاً هذا الأمر ماينطبق على الجميع

وبالنسبة للنص
الرجل كان فيه واضح لكن المرأة لم تكن كذلك

وبعيداً عن كل هذا

مرورك جميل جداً خصوصا مع روحك الجميلة والمرحة في التعليق
:))

يسعدني تواصلك

تحياتي القلبية

7osen said...

واي مي

اهلا وسهلا

لا ماتسحق


حياج الله
:)

7osen said...

يارا

ياهلا ومرحبا

يترك البطل البطله لأنها تجاوبت وحاولت التحليق مع البطل جريحة ويبحث عن أخرى

هذي الفكرة خاطئة
من يترك بطلته لأنها حلقت معاه .. شخص مريض

لكن الحب المقرون بتأنيب الضمير أعتقد إنه شيء وارد جداً .. لأن المحب يرغب دائما في أن يتواصل بشكل مستمر مع من يحب وسط حواجز وعراقيل داخلية وخارجية كثيرة لذلك قد يقترن الحب بتأنيب الضمير

عزيزتي يارا
لك كل الود
وشكرا على المرور الجميل

سكون مؤقت said...

احتج

سكون مؤقت said...

!!!!
يتصفن بها
!!!!!كائت غريب هذي قوية
تحشر نفسها هذي الاقوى!!!
وغير واضحة بعد الحمد لله لطفتها لما قلت في النص وماقلت عموما
المهم انت حر بتفكيرك
وانا صراحه لايهمني لا الرجل ولا المرأة
الرجل يرتقي
المرأة ترتقي
عنهم ماارتقوا اخر همي

عبير

7osen said...

عبير

احتجاجك مقبوول

لكن ماقلتيلي
إذا كانوا اثنينهم مايهمونج

شنو إللي يهمج

:)

سكون مؤقت said...
This comment has been removed by the author.
Super Sara said...

جـريء
و متناقض ..

<< البطل

مبـدع

<< انت :)

:

7osen said...

سارة

شكرا لمرورك الجميل

تحياتي لك

تراب الكويت said...

"ظللت أبثها صغائر السم بكبائر العسل"

بس علمني من وين يبت هالوصف !!!!


ماني معلقه خلاص

7osen said...

تراب

ياهلا والله مرحبا

شلونج وشخبارج

اين انتي ؟

طمنينا عليج
صارلج فترة ماتبينين

شكرا على كلماتج
ممتن لك

:)

تراب الكويت said...

I'm always around,
I only need something like what you created here to make me feel that there is still humaneness on earth, and this is what really keeps me around ;)