4/19/2013

رقصة الحياة





اغمضت عيناها وراحت تتمايل بجسدها المفرط في اللين على وقع نقرات الطبلة المتناغمة. ابحرت في  فضاء عالم افتراضي تكوّن في خيالها الخصب وتركت لخطواتها معانقة الإيقاع بفطرية بدائية.
مازالت تشعر بعدم قدرتها على الوصول إلى الذروة .. ذروة الرقصة، الحد النهائي من التجلي والانعتاق، المنتهى الاخير لما يمكن أن تصل إليه الروح، كانت تفتقد من يستطيع أن يفهم روحها قبل جسدها، من يفهم معنى الرقصة الحلم التي تنتظرها.

***
كان يحتضن طبلته كما تُحتضن الحبيبة بكل لهفة وشغف، تتراقص أصابعه على جلدها بتناسق نادر، فيتصاعد ايقاع مؤثر يغمرمن يصل إليه على نحو بالغ القدرة و الطغيان.
كلما نظر إلى طبلته شعر برباط وثيق يشده إليها وتفهم أكثر أن في الحياة أسرار لا أحد يمكنه فهم دوافعها، ردد في سره :"هناك أشياء خلقت من أجل إنسان بعينه، وهذا الطبلة ماوجدت إلا لتتراقص عليها أصابعي ، لكن من يقدّر ؟!!".
كان يشعر أن موهبته تذهب أدراج الرياح فلا أحد في هذه البقعة الصغيرة من الأرض يهتم لشخص يجيد النقر على الطبلة بصورة غير مسبوقة.

***
 كانت تضع قناعاً من خلطة جديدة نصحتها بها احدى صديقاتها على وجهها حتى تحافظ على نضارته وبهاءه، استدعتها والدتها لأمر بدا هاما وجديا.
اخبرتها أن "ابن عمها" متقدم لخطبتها وأن والدها لايجد أي مانع في اتمام الزواج ويود أن يعرف رأيها إن كانت موافقة.
طلبت من والدتها مهلة للتفكير. شعرت أن الكثير من المشاعر تتدافع بداخلها بطريقة غريبة، تذكرت والدها الحنون الذي طالما أغدق عليها واخوتها بحنان قل نظيره وسط مجتمع قبلي مغلق كالذي تنتمي إليه.
تذكرت احلام الفتيات في عائلتها ورغبتهن في زوج منفتح ولو قليلاً على العالم الكبير، يعتقهن من أيادي العادات والتقاليد التي تحاوطنهن من كل جانب، ثم غمرها شعور بالسعادة بشكل مفاجئ، لم يلبث إلا قليلا حتى تحول إلى احساس بالخوف، أكتشفت على حين غفلة أنها تحب بيت والدها ولا تود مغادرته، لا تتخيل انها ستترك شقيقاتها وكل هذا الحنان الذي تلقاه من الجميع.
 ثم قفزت فجأة رغبتها في الرقص واحست شعوراً جارفاً بالخجل من هذا الخاطر.
ظلت تفكر في "ابن عمها" الذي لاتعرف عنه الكثير، لكن تذكر شقيقاته مدها بشيء من الراحة والتفاؤل لأنهن صديقاتها المفضلات.
نظرت إلى سقف غرفتها وهي تتحس الخلطة التي جفت على قسمات وجهها الجميل ثم ابتسمت بحياء وخفر وهي تبطن في سريرتها ما قررته.
***

جلس صامتاً في غاية القلق والترقب، لم يعر انتبهاً لأصدقاءه الذين يطالبونه بمشاركتهم العزف والغناء، خصوصاً انه صاحب الاصابع الذهبية التي تلهب حماس حتى الصخر حين تتراقص على الطبلة.
ظل يراقب شاشة هاتفه الجوال دون أن يشارك اصدقاءه نشاطهم وهو في اقصى درجات القلق و الضيق. اضاءات الشاشة بأسم شقيقته الكبرى وخفق قلبه بقوة .. "مبروك ستتزوج قريباً".. أبتسم بارتياح وتأبط طبلته واندس وسط اصدقاءه بنشاط وفرح.

***
كان الوقت مساءً. راح يحدق في الفراغ وسط حالة من الخدر غالبا ماتمره في هذا الوقت من اليوم، شعر برغبة عارمة في النقر على الطبلة لكنه خشى أن تعرف زوجته بالسر الذي اخفاه عنها طوال الشهر الماضي.
دخلت بصينية الشاي وسكبت له فنجان، ارتشف رشفة صغير ثم قال دون مقدمات :" أتحبين أن تستمعي للحن على الطبلة؟"، حركت كلمة الطبلة داخلها وشعرت بشيء يشبة الألهام يدغدغ روحها وقالت بغنج فطري :"لما لا ".
احضر الطبلة بقفزة سريعة وراح ينقر عليها رويداً رويداً لكنه دون أن يشعر بدأ ينفصل عن حالة الوعي ويدخل في تلك الحالة المقدسة التي ترتفع فيها الروح إلى منتهى المتعة، وبالسرعة ذاتها انتقلت هذه الحالة إليها  فنهضت دون إرادة أيضاً وبدأت بالرقصة.
لم يستوعبا غرابة الموقف لأنهما كانا خارج الحالة العادية التي تفرضها شخصيتيهما المحكومتين بالبيئة والواقع، كانا في حالة كاملة من التجرد إلا من رغبة النفس الخالية من أي شائبة.
راحت تتثنى كأن مفاصلها مصنوعة من مطاط، تميل يسارا على وقع نقرة منخفضة ثم تهب إلى الجانب الآخر على نقرة عالية.
تناقلت اصابعه على الطبلة برشاقة واتقان نادرتين واخذه التأثر إلى منتهاه فتفصد العرق على جبينه وهز الانفاعل ملامحه الدقيقة فبدا وجهه كمن يرى الخلاص ويسعى إليه..في حين راحت دموعها ترشح بغزارة مدفوعة بشعور متأجج من العاطفة والشغف.

استمر المشهد برهة من الزمن كانت خارجة من سياق الحياة التي يعرفانها، كانت لحظات من العالم الآخر، عالم الأرواح.. شيء لا يشبه شيئاً .. سر من أسرار الوجود.
 .. تلاقت عيناهما وغام العالم بأكمله.. تراخت اصابعه في الوقت ذاته مع جسدها فتوقفا في اللحظة ذاتها والدموع تقول ما عجزت الكالمات عن قوله.



3 comments:

الجودي said...

بوست أرى فيه لمحة صوفيه ..

إلا أنني استمتعت في قراءته لما حمل من

تلون جميل .. وفكرة جديدة

شكرا لك زيد

بانتظار جديدك

تحياتي

7osen said...

اهلا وسهلا جودي

الفكرة إن في ناس تخاف أو تخجل من مشاعرها أو مواهبها أو الأشياء اللي تحبها رغم أنها ممكن توصلهم لأقصى درجات المتعة والسعادة

في أشياء بسيطة جداً وشخصية جداً و مالها علاقة في الغير ولا تسبب أذى لأحد أبداً لكنا نخجل منها بسبب العادات واحكام المجتمع
...

شكرا لج جودي على دعمج المستمر
اتمنالج كل الخير

:)

Blogger said...

eToro صفقات التداول المفتوحة في 227,585,248

انضم إلى مسيرة النجاح اتصل بأكثر من 4 ملايين متداول ومستثمر من 170 دولة